بيان

 يعرب التجمع الوطني الديمقراطي عن ارتياحه لما تضمنته رسالة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة إيداع ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.
 ويعتبر أن فحوى هذه الرسالة هو تأكيد على إصغاء المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، بكل إخلاص، لأصوات المواطنين المعبّرة عن مطالبهم.
 وفي هذا السياق، يشيد التجمع الوطني الديمقراطي بمسار الإصلاحات التي أفصح عنها المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، يوم 10 فبراير الفارط بمناسبة إعلان ترشحه، إصلاحات تعمّق في تفصيلها بالأمس من خلال رسالته الموجهة إلى الأمة، والتي من ضمنها عقد ندوة وطنية جامعة للتوافق، ومراجعة عميقة للدستور، مع تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة، في أجل قريب، تتويجا لهذا المسار، دون مشاركة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة فيها.
 ويعتبر التجمع الوطني الديمقراطي أن تعهدات السيد عبد العزيز بوتفليقة التي تضمنتها رسالة ترشحه، تحمل في طياتها أجوبة شافية لمطالب مواطنين منادين بالتغيير، ومن ثمة، يأمل التجمع أن تساهم هذه الرسالة في بسط السكينة من أجل تمكين ببلادنا من المضي في هدوء واستقرار نحو الموعد الانتخابي ليوم 18 أفريل المقبل، الذي يعتبر محطة تعبيد المسلك نحو الإصلاحات والتغيير، مع الحفاظ على استقرار البلاد ووجودها.

الجزائر في 4 مارس 2019.

تغريدات

ألبوم الصور

المزيد من الألبومات